لماذا يتلذذ الإنسان “الحقير” باحتقار الآخرين؟!!


ربما لأنها الطريقة الوحيدة التي قد تُحَسِّن من شعوره حيال ذاته، هو فارغٌ من الداخل و لا شئ يُشعره بالكفاية، يعرف جيداً كيف لا تمتلئ نفسه الخاوية بشئٍ سوى إحساسه بدونية مكانته و نقص قيمته، و عجزه عن بلوغ أي قَدَر يتمكن الآخرون من بلوغه بالفعل و الجد و الاجتهاد. أما التعب؟ فهذا ما لا تمتلك إليه روحه البليدة المستهترة الخاملة سبيلاً تَشّقُ عليه بإتيانه، كلا ليست المشقة خياره فهو لم يعتد إلا على الوصولية و التملق و الاستغلال (أو الركون إلى الهامش)، هكذا يحقق رغباته و يشبع نهمه بل لهفته نحو أي أمر قد يحقق له أدنى إمكانية للظهور و الاستعراض، فقط أن يكون مرئياً و معترفاً به بأي صفة. و كلما سمح له الناس بالاقتراب منهم زادت محاولات تحقيره من شأنهم، و كلما أبعدوه عنهم سَلِموا. و حين لا يكون لديه شئ ليفاخر به، لأنه حتى لا يحاول عمل أي شئ، يكون سلاحه الكذب و التزوير و اختلاق هالة حوله ينسجها من شبكة أكاذيب تبتلعه فيما بين عُقَدِها لأنه يتوه فيها و يُضَّيع مداخلها و مخارجها و ينسى كيف لا تكون الكذبة التالية متعارضة مع واحدة قالها قبل قليل، بل كيف كلما طال تدليسه، تبدو كذباته المتلاحقة حين يتم تجميعها في رواية متصلة مستحيلة الحصول و لا يمكن أن تكون قد حدثت مثلما يرويها بالقياس مع الواقع و بوزن المنطق و تحكيم العقل، مع شخص واحد، و ليس هو قطعاً! فلو كان أصلاً على هذا القدر من الذكاء و المفهومية و النباهة ، لوَظَّفَ كل قدراته تلك في مبادرة خَيِّرَة تُغَير ما في قلبه من سواد، أو إنجازِ عملٍ يستحق عليه التقدير، بدلاً من أن يبقى يتسول التعاطف و الاهتمام بوسائل مُنَفِرة، و لا ينتبه حتى لنفور الجميع منه، و يظهر اقتناعه بأن رفضهم له ناجمٌ عن غيرةٍ و حسد!

كيف يمكن جعل المنغمس بفساد قوله و فعله، راضياً عما هو عليه (بالتقليل من كل ما أي أحد غيره عليه) أن ينقطع عن المناداة على بضاعة وهمية أشبه بمحاولة بيع الهواء ثم يوضب بسطته و يتراجع لداخل جحره و يتوقف عن أذية المارين بالطريق التي يعسكر في زاوية منها؟! طالما كانت عقدته تكاد تخنقه فلم لا يَكُف أذاه بأن ينطوي على نفسه و يدمر عالمه الخاص و لا يتجاوز لمساحات المجاورين له (رغما عنهم بالتأكيد)؟! لأن من يكون قَدَرُه التعامل مع مثل هذه النوعية من البشر (و هو ليس منهم) و مهما كانت صلتهم به، فإنه لا يوفر أقرب فرصة سانحة لمغادرتهم و تركهم لجحيمهم الذاتي يتقلبون فيه على جمر الإقصاء و التجاهل الذي لا يزيدهم إلا احتقاراً لأنفسهم، ذلك الاحتقار الذين يعبرون عنه بصورة احتقار موجه للخارج، لكل شئ و لكل أحد، من خلال تضخيم الواحد منهم أناه و استصغار ما عداها، و البحث عن العيوب في كل جميل، و افتراض المشاكل وراء كل فعلٍ حَسَن، و التشكيك بخير النوايا، و الشماتة بكل نازلة يُبْتَلى بها غيره، التشكي، الاعتراض، التطلب… قائمة طويلة تشمل كل الصفات التي تشترك في كون الناتج منها نوع من الثرثرة المملة المفضية إلى الشعور بالعذاب لدى من يجد نفسه مُلزَماً بالتقاطع مع ذلك “الحقير الذي يتفنن بالتحقير” في معاملة مهنية أو صلة اجتماعية أو حتى قرابة دم. أما لو اجتمع اثنان من هذا الصنف، فلست أكيدة ما الذي قد تكون عليه علاقتهما و شكل تحاورهما، هل ينسجمان معاً أم يكون نفورهما من بعضهما البعض شبيه بنفور الناس منهما معاً؟!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s