ماذا الآن هل علينا أن ندفع لهم مقابل اهتمامنا و محبتنا أيضا؟!

أن تستيقظ يوما لتكتشف بأنك إنسان المشاريع المؤجلة، بل إن عمرك مجرد مشاريع لا تكتمل، و أنت لست أولوية لدى أحد، و كلهم أولويات لديك، عندما تكون مجرد طقس عبور عليهم المرور من خلاله للتطهر من عبث الذي كان قبل الإنتقال للمرحلة اللاحقة، و أنت محطة توقف ينتظرون فيها موعد استئناف رحلاتهم. جزء منك كائن في دنيا كل أحد (على الهامش) و ليسوا هم جزء من حياتك. يتم كنسك نحو مزابل النسيان كلما توجب عليهم تنظيف بيوتهم لاستقبال زائرين جدد حضورهم يغدو أهم لأنه ليس دائم، و أنت متوفر دائما عند الحاجة، لا تنفذ و لا تنتهي صلاحيتك، بكل وقت و لأي شئ…

ماذا حصل للعرفان، للحب الغير مشروط؟! غريب أمر مجتمع تضطر فيه لشراء رضاه عنك! أغرب منه أحباء لا تنال قبولهم دون رشوة!

2 thoughts on “ماذا الآن هل علينا أن ندفع لهم مقابل اهتمامنا و محبتنا أيضا؟!

  1. شعور أني شخص مهم لدى أحد ما هو شعور مفقود عندي، ولكن مش مهم هذا الشعور.. فل يأتي من يأتي وليذهب من يريد الذهاب، أشعر بحرية هكذا، لا أشتاق، ولا أعد، ولا أحاتي، هذه المحطة للعابرين مزعجة أحيانًا ولكن قد تركت فيهم أثر تجعلهم يعودون لي يومًا ما .. وأتمنى أن يعودوا!

    إعجاب

    • ممم… في الواقع، معاناتي عكسية، فالكثير جعلوني مهمة جداً لديهم، و هذا أمر مُرهق نوعاً ما، حين يتوجب عليك أن تحفظ منك حصة كل أحد، و كلٌ يترقب حصته، و بالنهاية لا يحصل كل منهم إلا على القليل و يطالب بالمزيد، و مع هذا عرفت كيف أجعلهم يتجاهلون اختفائي من وقت لوقت، و كيف لا أحب أن يتم البحث عني، و كيف الإلحاح ينفرني و لا أُقبِلُ من نفسي و بكليتي إلا حين يدعوني و شأني لأرتب أيامي بما يلائمني ثم أضعهم خانات في جداولي المزدحمة.

      Liked by 1 person

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s