أنا “النسرة” :(

في أواخر شهر أكتوبر من سنة 2011، قمت بالمشاركة في ورشة تدريبية لأربعة أيام مع “المنتدى السعودي الأمريكي لمبادرات المشاريع الاجتماعية” و هو يدور حول كيف نطلق أعمالاً تجارية مبنية على احتياجات مجتمعية (احتياجات حقيقة و ليست ترفيهية و لا كمالية و لا فردية). المهم، أحد التمارين المشوقة التي نفذناها مع مدربتنا الأمريكية (التي نسيت اسمها و شكلها و كل ما يتعلق بها و بقي معي كل ما تعلمته منها) كان حين طلبت من كل واحدة منا أولاً اختيار حيوانها المُفضَّل، و ليس بالضرورة من حيوانات المنزل أو المزرعة أو من الحيوانات الأليفة، أي حيوان، ثم الكتابة حول كل ما نعرفه عن الحيوان الذي قمنا باختياره، و بعد ذلك فاجأتنا حين أخبرتنا بأن كل ما هو عليه ذلك الحيوان يشير تماماً لشخصياتنا و سلوكياتنا و قدراتنا، ثم بدأ التحليل.

عندما طُلب منا الإختيار، فكرت، أنا أحب القط لأنه مُشاكِس، و أحب القرد لأنه “سايكو”، و أحب في الخروف برائته، و في النمر شراسته، و لكن الكائن الذي يستحوذ على كل إعجابي لكل ما فيه هو “النسر”، و لو كان لي أن أختار لما اخترت التجسد بغيره، فهو قوي و ضخم، يميل للعزلة و يبني أعشاشه على الأشجار العالية أو فوق القمم المرتفعة، أنثاه أقوى و أكبر حجماً من الذكر، بصره حاد و يرى لمسافات شاسعة، يعتني بأسرته و لا يتخلى عنها و لكنه لا يتحرك في قطيع، لا أتخيله إلا هناك بقرب السماء ساهماً يتطلع فيما أسفله بشموخ، طريقته بمهاجمة الفريسة بالإنقضاض عليها (بصاروخية) ثم الإرتفاع بسرعة و العودة بها إلى مربضه العالي (إلا إذا كانت أثقل من أن يمكنه التحليق بها فهو إما يتناول غذائه في المكان الذي تجثم فيها أو يباشر بتمزيقها ليتمكن من الطيران بقطعة منها)، يُطلق عليه “ملك الطيور”، ماذا أريد أكثر من ذلك؟!

الحرية، الاستقلالية، القيادية، العزلة، التصميم و الإرادة النافذة، بُعد البصيرة، الإكتفاء بالنفس و الاعتمادية على الذات، التفوق الذهني، و الكبرياء (كنقطة ضعف)، السعي نحو النفوذ (لا التَسَيُد)، العناية بالآخرين و تحمل مسؤولية حمايتهم، اقتناص الفرص بعد العمل على استحقاقها، هذا ما قيل لي أنني أتمثله من “النسر” في نفسي، و حين عرفت كل ذلك دمعت عيني، شعرت برابطة تجمعني مع ذلك المخلوق، انتبهت إلى أن روحي بالفعل روح “نسر”. كانت أول قصيدة درستها بمقرر الشعر منذ ثلاثة عشر عاماً تقريباً، هي The Eagle لAlfred, Lord Tennyson و علقت برأسي منذ ذلك الوقت. و هذه المقطوعة الفنية كذلك من المفضلات عندي و أراها تُعبر عني بشكل كبير:

eagle
majestic-eagle-paul-sachtleben
eagle painting
AppleMark
30574